ينطلق موسم الرمان مع حلول فصل الخريف، حيث تحظى هذه الثمرة باهتمام كبير وذلك لمذاقها الحلو وفوائدها الصحيّة والجمالية، وفي هذا السياق نسمة كويزين تكشف عن القيمة الغذائيّة للرمان.

يعدّ الرمان من الغلال التي نجني فوائد قيّمة في تناول حباتها أو استغلال قشورها على حدّ سواء، حيث استخدم الرمان في الطب البديل لعلاج عديد الأمراض المزمنة، وذلك بفضل تركيبته.
يوفّر الرمان مركبات ''البوليفينول''، وهي مضادات أكسدةٍ قويّةٍ تساعد على مكافحة أضرار الجذور الحرة، وتحمي الخلايا من التلف .
من ميزات الرمان أنّه غنيّ بالفيتامين ''C''، حيث يؤمّن كأس واحد من عصير الرمان أكثر من 40% من احتياجات الجسم اليومية لهذا الفيتامين.

  • ماهي الفوائد الصحيّة للرمان؟

يعتبر الرمان من الثمار القادرة على تحسين وظائف الجهاز الهضمي، فهو يحسّن عملية الهضم، ويخفّف آلام الالتهابات المعوية. علما وأنّ قشور الرمان قادرة على مكافحة بعض أمراض المعدة الشائعة كالالتهاب والقرحة.
كما يمكن للرمان مكافحة التهاب المفاصل وذلك بفضل خصائصه المضادة للالتهاب
من جهة أخرى، فإنّ تركيبة الرمان تحتوي على مضاد للبكتيريا والفطريات للوقاية من الأمراض الشائعة في اللثة.
أما عن الأمراض المزمنة والتي تكون عادة مرتبطة بالتقدّم في السن، يمكن للرمان أن يعدّل مستوى السكر في الدم، ويقلّل مقاومة الجسم للأنسولين، فضلا عن كونه يحسّن من مستوى الكوليسترول.
وللرمان دور في مقاومة مشاكل القلب والسكتات الدماغية، وذلك بفضل قدرته على تخفيض ضغط الدّم.
من الأمراض الخطرة التي قد تصيب البعض هي الأمراض السرطانية، التي يمكن للرمان مكافحتها حيث يقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا وسرطان الثدي.
كما يحسّن نشاط الذاكرة البصريّة واللفظيّة لدى كبار السن وإثر تدخّل جراحي.

  • ماهي فوائد الرمان الجمالية؟

تكمن فوائد الرمان جماليا في حماية البشرة الجافّة وتنقيتها من الشوائب، فضلا عن قدرته على تجديد خلايا البشرة بسبب وفرة مادتي الكولاجين والإيلاستين.
كما أنّ للرمان قدرة على تقوية الجلد وشدّه مما يقلّل نسبة الإصابة بالخطوط الرفيعة.
أمّا عن تأثيره الإيجابي على الشعر، فالرمان مكافح بامتياز لتساقط الشعر وتقويته وذلك بفضل قدرته على تنشيط الدورة الدموية في فروة الرأس.