مع انطلاق موسم القوارص، تحرص العديد من ربّات البيوت على استغلال قشرة البرتقال، لتجفّفها وتحتفظ بها، حتّى تضيفها لفنجان القهوة قصد التمتّع بنكهة لذيذة وطعم مميّز.

والحال أنّ لقشور البرتقال المجفّفة عدّة فوائد صحيّة فهي تقي الجسم من البرد والإصابة بالإنفلونزا، كما أنها تقاوم العدوى، فضلا عن أنها تقلل مستوى الكوليسترول في الدم.

هذا وتساهم قشور البرتقال في حماية الجسم من أنواع مختلفة للسرطان، إلى جانب مساهمتها في عمليّة الهضم وتخفيف الوزن

ولقشور البرتقال المجفّفة فوائد جمالية على مستوى البشرة، فهو يخلّصها من البقع الداكنة من خلال التخلّص من خلايا البشرة الميتة وتجديدها، كما تمصّ قشور البرتقال الزيوت الزائدة المتسبّبة في ظهور البثور والرؤوس السوداء.

للإشارة، فإنّ طريقة تجفيف قشور البرتقال سهلة وفي المتناول، وهذا إمّا باستعمال الفرن أو بعرضها تحت أشعّة الشمس.

حيث يجب إزالة اللب الأبيض من داخلها، ثمّ تقطيعها في شكل مربعات صغيرة الحجم، ثمّ وضعها في صينية، فإن كانت عملية التجفيف تعتمد على الفرن، يمكننا ترك الصينية مدة 15 دقيقة تحت درجة حرارة منخفضة.

أمّا إن كنّا نرغب في إتباع الطريقة الثانية للتجفيف، يكفي ترك الصينية في مكان تصله أشعة الشمس ما لا يقلّ عن أسبوع مع تفقدّها من حين إلى آخر وتغطيتها أثناء الليل بقطعة قماش لحمايتها من الحشرات وتساقط الندى.

والجدير بالذكر، فإنّه يتمّ الاحتفاظ بقشور البرتقال المجفّفة عن طريق وضعها في وعاء محكم الغلق وإبعادها عن الرطوبة ليقع استخدامها عند الحاجة.