يعود الموطن الأصلي لنبتة البسباس إلى بلاد الشام، هذه النبتة الخيمية التي يطلق عليها أيضا تسمية الشمر والتي تعرف بأنواعها الثلاث: الصوفي، الشائع والمشرقي. ويتميّز البسباس برائحته الفواحة التي تميل إلى رائحة اليانسون، والتي ترجع أساسا إلى وجود الزيت مركبي الإنثيول Anethole والغينشون Fenchonp. هذا ويمثّل البسباس خلية معادن، فهو يحتوي على الفسفور، الزنك، المغنيسيوم، الكالسيوم والكبريت. دون التغافل عن وفرة الفيتامينات، إذ نجد الفيتامين أ، ب، الفيتامين ج. خلطة مكونات تجعل من البسباس محور اهتمام العديد للإنتفاع بفوائده.. ففيما تتلخّص فوائد البسباس؟

1-    مفيد للفم والأسنان:
يمنح الزيت مركبي الإنثيول Anethole والغينشون Fenchonp المتوفرّ في البسباس، كما سبق وذكرنا، رائحة عطرة تجعل من هذه النبتة مكافحا للرائحة الكريهة التي تصيب الفم والتي يعاني منها العديد من الأشخاص، فضلا عن أنّ مكوّنات البسباس تجعله يلعب دور الواقي للثّة ويعالج الأسنان من التسوّس.
2-    يحمي الجهاز التنفّسي:
إنّ تركيبة البسباس الغني بالمعادن والفيتامينات تجعله بمثابة مضاد الالتهاب الذي يصيب الشعب الهوائيّة، كما أنّه عنصر فعال  ضدّ السعال. هذا ويعمل البسباس على حماية الجهاز التنفّسي خاصة في فصل الشتاء
3-    يقوي المناعة ويقاوم البكتيريا:
من بين المواد المتوفّرة في نبتة البسباس نجد مواد مضادة للبكتيريا والفيروسات خاصّة منها فيروس الأنفلونزا، فضلا عن أنّه يقوّي مناعة الجسم
4-    واقي من أمراض القلب:
وفرة الألياف بالبسباس تجعله يقلّل من الكولسترول في الدّم، ومن الإصابة بأمراض القلب
5-    يحمي الجهاز الهضمي:
تركيبة البسباس تحمي المعدة من مشاكل صحيّة عديدة غرار الآلام، الانتفاخ وفقدان الشهيّة، فضلا عن أنّه يقوي عضلة المعدة، وهذا يساهم في تحسين الجهاز الهضمي، وهو ما يدفع العديد منّا إلى تناول البسباس الأخضر طازج أو إضافة البسباس المجفّف إلى قنيّنة الماء أو إضافة الماء المغلي وتناوله كفنجان شاي.
6-    يخفّض مغدل الأورام في الجسم:
من بين المعادن التي يوفرها البسباس، نجد معدن السلينيوم وهو مضاد الإلتهاب، والذي يخلصنا من السموم كما يعمل على تخفيض معدّل الخلايا السرطانية في الجسم
7-    سلاح المرأة لمكافحة عديد المشاكل:
ارتفاع هرمون الأستروجين الأنثوي، يجعل من البسباس مكونا فعالا في تنظيم الدورة الشهرية للمرأة والقضاء على آلامها، فضلا عن أنّ البسباس مفيد للمرأة الحامل، وللأم المرضعة ذلك أنّ هذه النبتة الغذائيّة تساهم في درّ الحليب.

والجدير بالذكر، أنّ البسباس يعتبر من بين المكونات الأساسيّة المعتمدة في الحميات الغذائيّة لتخفيف الميزان وتعديل الجسم بصفة عامّة، حيث لا يمكن إنكار فوائد البسباس بمختلف أجزائه