يواجه النباتيين صعوبات في اختيار وتنوّع وجباتهم الغذائيّة وذلك لعدم تناولهم اللحوم والأسماك، مما يولّد لدى العديد منهم مشكل غذائي بسبب نقص المعادن والفيتامينات التي يحتاجها الجسم خاصّة إن اقتصر أكلهم على الوجبات السريعة هروبا من الروتين في تناول الخضر والبقول. غير أنّ هذا الهروب لا يطول، وهو ما يدفعهم للبحث عن بديل، فهل الحل في تناول البيض؟

يعدّ البيض بديلا فعّالا لضمان البروتين للجسم، فهو مصدر مدرّ لأوميغا 3، شرط أن يتمّ تناول البيض العضوي أو ذلك الذي يكون مصدره دجاج مربّى بالمراعي والحقول والمناطق الريفية التي تتميّز بهوائها الطلق.
هل هناك أضرار في تناول البيض بشكل يومي؟
وفق دراسات علمية فإنّ الإفراط في تناول البيض مضرّ بصحتنا، ذلك أنها تتسبّب في ارتفاع الكولسترول، وهو ما جعل العلماء يقدمون نصائح حول كيفية استخدام البيض، أهمّها التقليص من تناوله بشكل ملحوظ والاكتفاء بـ3 بيضات في الأسبوع. وهذه خطة صعبة التطبيق بالنسبة للعديد. فكان الحل هو تجديد بعض الأكلات التي أساسها البيض، من خلال إضافة مكونات يُحبّذ تناولها على غرار البطاطا، الباذنجان، الأفوكادو، سلطة خس، وغيرها. وهو ما سيقلّص سلبية تناول البيض باستمرار