ما إن تطرق على مسامعك عبارة الوطن القبلي حتّى تبادر إلى ذهنك "الهريسة" بمختلف أنواعها فتشتمّ رائحة مميّزة اعتادها أنفك.

الهريسة التونسيّة تلك التي داهمت مطبخنا وأصبحت إحدى أهمّ البهارات المتوفّرة في أكلاتنا لتتجاوز شهرتها حدود الوطن وتقتحم الأسواق الخارجيّة، تحتفل مرّة أخرى بعيدها.

حيث ستفتح ولاية نابل غدا الجمعة 9 نوفمبر 2018 أبوابها لإستقبال زوارها في عيد "الهريسة والفلفل" بتنظيم من جمعيّة صيانة مدينة نابل والجمعيّة التّونسيّة لمهنيي فنّ الطّبخ.

تظاهرة ستحتضنها دار نابل ببطحاء فرحات حشّاد انطلاقا من الساعة العاشرة صباحا لتتواصل إلى غاية يوم الأحد بحفل اختتام في حدود الساعة الرابعة.

موعد استثنائي ببرمجة ثريّة ومتنوعة تجمع بين التذوّق، وعرض المنتوج إلى جانب عرض عديد التوابل، والبيع والشراء، فضلا عن تقديم الأكلات التي يتمّ إعدادها بالهريسة، دون التغافل عن العروض الفرجويّة والتنشيطيّة وسط أجواء فنية وسهرات موسيقيّة.

تظاهرة تعدّ فرصة للدورة الاقتصاديّة بالجهة ومناسبة للتعريف أكثر بالهريسة التونسيّة عساها تحقّق شهرة أكبر.