ينصح العديد من الأطباء والمختصين في مجال العناية بالصحة العامة تحديدا في مجال العناية بصحة الجلد والبشرة وغيرها باستخدام الثلج في مجالات عديدة

يعتبر الثلج من أفضل العناصر الطبيعية التي تستخدم منذ القدم حتى وقتنا الحاضر للتخلّص من التورّمات والانتفاخات المختلفة التي تُصيب مناطق عديدة من الجسم، على رأسها منطقة العيون، وتنتج هذه الانتفاخات عن عوامل عديدة من ذلك قلّة النوم أو السهر لساعات طويلة من الليل، أو النظر إلى الأشعة وإلى شاشات الحاسوب والتلفاز لساعات طويلة، أو نتيجة للإصابة ببعض الكدمات والضربات التي تؤدّي إلى تورم هذه المنطقة بشكل خاص، حيث يعد الثلج قابض فعال وسريع وحل مثالي لهذه المشكلة.
يساعد على التخلص من الهالات السوداء تحت العيون، والتي تعاني منها فئة كبيرة جدا من النساء بشكل خاص حول العالم، من خلال تجديد خلايا الجلد، وإعادة لونها الطبيعي، حيث يساعد الثلج على تنشيط الدورة الدموية في هذه المنطقة، ممّا يمنح منطقة حول العيون مظهرا صحيا ولونا مُشرقا.
يعدّ من أفضل العناصر المساعدة على شدّ الجلد حول العيون، والذي يتعرض للترهّل والتجعّد وخاصّة مع التقدّم في السنّ، حيث يقاوم وبشدة كافة العلامات التي ترافق الشيخوخة، والتي ترافق أيضاً ما يسمّى بالشيخوخة المبكّرة.
يزيل علامات التعب والإرهاق والسهر من العيون، ويجدّد مظهرها اللامع وحيويتها، وينصج هنا باستخدام مكعبات ماء الورد.
يساعد على التخلص من الاسمرار والبقع الداكنة التي تُحيط بشكل خاص منطقة العيون، وينصح باستخدام مكعبات الثلج من مسحوق الخميرة مع الماء، أو مكعبات الثلج المكوّنة من زيت اللوز لهذا الغرض، حيث يضمن ذلك الحصول على أفضل النتائج خلال وقت قياسي.
يستخدم كمثبت قوي جداً للمكياج المستخدم للعيون بشكل خاص والبشرة بشكل عام، حيث يساعد على بقاؤه لأطول فترة ممكنة.