يرفض العديد منّا تناول الياغورت الطبيعي بسبب مذاقه، والحال أنّ للياغورت الطبيعي عدّة فوائد صحيّة

بغضّ النّظر عن تناول الياغورت الطبيعي خلال الحميات الغذائية، باعتباره أحد العناصر الغذائية المعتمدة في تخفيف الوزن، لقدرته على حرق الدهون وتقوية العضلات، فهو يساعدنا للتخلّص من الدهون المتراكمة خاصّة على مستوى البطن، إضافة احتوائه بكتيريا نافعة تخلّصنا من الانتفاخ وتساعدنا في الهضم.

فإنّ للياغورت الطبيعي فوائد صحيّة هامّة، فهو يقوّي جهاز المناعة، يحمي المعدة ويخلّصنا من الغازات، كما يقضي على الإسهال، فضلا عن أنّه يسكن الحرارة.

ومن فوائده أيضا أنّه يقاوم الالتهابات الطفيليّة، وهو منصوح به في حالات التهاب الكبد والكلى، كما يعتبر مكافح للحصى الكلوية

هذا ويعمل الياغورت الطبيعي على تقليص نسبة الكولسترول في الدم، إلى جانب قدرته على تخفيض ضغط الدم نتيجة تواجد عدد من البروتينات، إضافة إلى كونه يمنع ترسب الكولسترول على جدران الشرايين وخاصة التي تغذي القلب والمخ.

كما يحمل الياغورت الطبيعي صبغة العلاج الغذائي في تقليل الإصابة بسرطان القولون

ولعلّ أهم دور يلعبه الياغورت الطبيعي في تناوله قبل النوم هو تهدئة الأعصاب واستمتاعنا بنوم مريح.