كثيرا منّا لا يدرك الفوائد الإيجابية العديدة من تناول غلّة الموز، والحال أنّه يحتوي على نسبة جيّدة من البروتين، جملة من الفيتامينات والألياف الغذائيّة، كما أنّه غنيّ بالبوتاسيوم، فضلا عن احتوائه لمضادات الأكسدة، مكوّنات هامّة تمكّننا من الحفاظ على أجسامنا وتمنحنا فرصة العناية ببشرتنا.

فوائد صحيّة:
إنّ كميّة البوتاسيوم التي يوفرّها الموز قيّمة، حيث توفّر الموزة المتوسّطة الحجم 422 مليغرام من معدن البوتاسيوم، الذي يعدّ عنصرا مهمّا للمحافظة على مستويات السوائل في الجسم، فضلا عن تنظيمه حركة العناصر الغذائيّة والفضلات داخل الخلايا وخارجها، فهو ينظّم حركة الأمعاء ويساهم في التخلّص من الامساك.

كما يحسّن البوتاسيوم استجابة الخلايا العصبيّة، إلى جانب محافظته على انتظام نبض القلب، والحدّ من خطر تشكّل حصوات الكلى مع تقدّم السنّ.

كما يتميّز الموز بتوفير عدّة أنواع من مضادّات الأكسدة والتي من شأنها تقليل الإصابة بأمراض القلب والأمراض التنكسيّة.

ولعلّ من أهمّ فوائد الموز الصحيّة مكافحته لمرض الأنيميا لإحتوائه نسبة عالية من الحديد، ومحاربته الجذور الحرّة والسرطان في بدايته.

هذا وتحتوي غلّة الموز على عديد الفيتامينات، فوفرة الفيتامين «B6» يمكّننا من تنظيم معدّل السكّر في الدم، حيث يعدّ أحد الغلال المنصوح بتناولها لمرضى السكّري شرط التقيّد بلون القشرة، إذ من الضروري الابتعاد نهائيا عن الموز الذي تميل قشرته إلى السواد، فهي مؤشّر على ارتفاع نسبة السكريات، فيما يمكن تناول الموز الأخضر المائل للإصفرار أو الأصفر.

كما يوفّر الفيتامين «C» الذي يزيد النشاط الذهني والبدني، فضلا عن تواجد الفيتامين «B6»، وهذا يعمل على تخفيف الآلام المصاحبة للدورة الشهريّة، فيما يقويّ الفيتامين  »ج « من جهاز المناعة.

فضلا عن كونه منصوح به في الحميات الغذائيّة، فهو خال من الكوليستيرول والدهون تقريبا، كما يعمل على خسارة الوزن الزائد، إذ يمكن تناوله على الريق أو اعتماده في فطور الصباح

كما يساعد الموز على الإقلاع عن التدخين لاحتوائه معادن هامّة كالمانيزيوم، البوتاسيوم، والفيتامينات التي تعمل على الحدّ من النيكوتين.

فوائد للأم الحامل والجنين:
ولا يقلّ الموز قيمة عن الغلال الأخرى في الحفاظ على صحّة الأم الحامل وسلامة جنينها، فالبوتاسيوم يعمل على تسهيل وصول الكالسيوم، وهذا ضروري لتقوية عظام الأمّ من جهة ولعظام الجنين وأسنانه

من جهة أخرى، فضلا عن أنه يحافظ على توازن نبضهما في نفس الوقت، كما يساهم الكالسيوم في تحفيز وصول الأكسيجين للدماغ وتعديل توازن السوائل في الجسم.

هذا ويحمي الموز الأم الحامل من تقلبات المزاج، فتركيبته تساعد على تجنّب الإصابة بالاكتئاب النفسي خلال الفترة الأولى من الحمل.