رمضان شهر لمّة العائلة والبركة... شهر تكثر فيه الخرجة والحركة… وكي نقولو سيدي رمضان نقولو السهريات...

نقولو الجوّ مع الأصحاب والحبَيْبات
كي نشدوا الثنية للمدينة العربي وين تحلى القعدات
قهاوي حالة بيبانها وطواول منشرة فيهم حتّى عائلات
وكيما تقول مماتي يرحمها أرمي الغربال يركح
وكي نقولو سهريات نقولو مهرجان المدينة والحفلات
وين تتعدّى السهرية بين الربوخ وريحة القهاوي العربي إلّي تفوح
أمّا فمة زادة إلّي يبدل الثنية ويختار سيدي بوسعيد وحلق الواد
بعيد عالمدينة متمتّع بنسمة بحر وهواء نظيف
على كويّس تاي أخضر منعنع بالبندق وإلاّ باللوز عامل كيف
السهريات في سيدي رمضان في جميع الولايات
وكل جهة وعاداتها وكلّ جهة بطابعها المتميّز تكسات
أمّا رمضان السنة على غير العادة والسهريات 100% عائلية تعدات
وكي العادة التونسي وين ما كان في الشارع وإلاّ في الدار
ما يحيرش باش يخلق الجو والضحكة والضمار
هكّة رمضان عند التوانسة فرحة على طول الأيامات تبقى من أحلى الذكريات