يعرف بالشمر أو الشمار، كما يلقّب بالحبة الحلوة أو الحلاوة العربية، ويطلق عليه تسمية السنوت أو الرازيانج، إلاّ أنّ المصطلح الأكثر تداولا هو البسباس

نبات عشبي أخضر مميّز احتلّ عديد المطابخ برائحته العطرة ومذاقه الخاص فنجده في أطباق السلطات، الحساء أو فنجان الشاي

تنوّع في الاستعمال يرجع بالأساس للفوائد الصحية التي يمنحها البسباس للجسم، والناجمة عن وفرة بعض المعادن مثل الحديد، البوتاسيوم، الكالسيوم، الماغنسيوم، إلى جانب الفيتامينات، أبرزها فيتامين "سي"، "أ"، "ب3"، "ب5" و"ب9"، فضلا عن وفرة الألياف والبروتين المفيدة لصحتنا.

هذا ويصنّف البسباس من ضمن العلاجات الطبيعية التقليدية التي يمكن اعتمادها في عديد المشاكل الصحية:

1-    يقوّي المناعة
يعتبر مضاد لعدد من الفيروسات والبكتيريا خاصة منها فيرس الأنفلونزا ونزلات البرد وذلك لوفرة الفيتامين سي، فضلا عن تركيبته الغذائية التي تجعله إلى مكافح لمرض السرطان، لاسيما سرطان الثدي من خلال توفر مغذية توقف نمو خلايا عن النوع من المرض

2-    يفيد أثناء وبعد الحمل:
يوفّر الحديد للأم والجنين أثناء الحمل، ويمنع تشوّه الأجنة خاصة خلال الثلاث الأشهر الأولى نتيجة وفرة حمض الفوليك، كما يحفّز على إنـتاج حليب الأم المرضعة.

3-    يحافظ على الجهاز الهضمى:
يعالج مشاكل الجهاز الهضمي، مشكلة الانتفاخ، ويقوّي عضلات المعدة، ويسكّن تشنجاتها 

4-    يخفف احتباس الماء:
يساعد على طرد السوائل الزائدة من الجسم، حيث ينصح بتناول كوب شاي البسباس بانتظام

5-    يعالج أمراض الجهاز التنفسي
يساهم في تخفيف التهابات الجهاز التنفسي المرتبط بالسعال ونزلات البرد والأنفلونزا، واحتقان الجيوب الأنفية.

6-    يحمي القلب
يقلل خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية، وهو يمنح البوتاسيوم الذي يساعد على خفض ضغط الدم المرتفع

7-    مكافح الزهايمر:
يساهم في عمل الدماغ بصحة جيدة وقدراتهم الإدراكية.

8-    يتصدّى لهشاشة العظام
وفرة العديد من العناصر الغذائية والفيتامين "ك"، تساهم في الحفاظ على عظام قوية

9-    مضاد للشيخوخة
وفرة الفيتامينات تحمي الجسم من الشيخوخة

10-    يقضي على الوزن الزائد:
يقلّل السعرات الحرارية عند تناوله طازجا، إلى جانب وفرة العديد من الألياف والمعادن والفيتامينات والمواد الغذائية التي يحتاجها الجسم يوميا وهو ما يشعرنا بالشبع