لابد في البداية وأن تعرفين أن هناك لحوما مخصصة للطهي ولحوم أخرى مخصصة للشواء، والفرق أن اللحوم المخصصة للطبخ تأخذ وقتاً طويلاً في الطهي، وأن اللحوم المخصصة للشواء تقطع إلى أجزاء صغيرة حتى يسهل طهيها، ولكن يعتبر الشيء المشترك بين كل أنواع اللحوم بأنها إذا تعرضت لدرجة حرارة عالية تؤدي إلى الإصابة بالأمراض.

إذا كنتِ ترغبين في طهي اللحم بالطريقة التقليدية:
عليكِ تجهيز اللحم للطبخ، نظفيه جيداً، وضعيه في وعاء بلاستيكي وأضيفي إليه بعض أنواع البهارات، ومن أهمها الهيل والقرفة وورق الغار، وضعي ملعقة صغيرة من الخل وربع ملعقة من كربونات الصوديوم.

سخني كمية كافية من الماء تكفي لسلق اللحم. ضعي اللحم في القدر وأضيفي له بصلة ذات حجم كبير وفصين من الثوم، بعد ذلك أضيفي الماء الساخن إلى اللحم وأغلقي القدر جيداً واتركيه يغلي لمدة نصف ساعة.

قومي بإضافة الملح بالكمية المطلوبة بعد مرور نصف ساعة ، وبعد ذلك أضيفي قرناً واحداً من الفلفل الحار وعرقاً من الزعتر البري. اتركي القدر يغلي لمدة ربع ساعة إضافية فقط، وإذا كان اللحم بحاجة لمزيد من الماء، أضيفي ماءً دافئاً فقط.

بعد مرور 45 دقيقة من الوقت يصبح اللحم ناضجاً وطرياً، وهذه المدة تكون للحم المطبوخ في القدر العادي، أما في قدر الضغط فيحتاج إلى 35 دقيقة من الوقت على أن يضاف الملح بعد فتح القدر، وجعله يغلي مع ماء اللحم لمدة خمس دقائق إضافية دون تغطية القدر بشكل محكم.

في حالة شواء اللحوم:

لابد من الالتفات إلى أهم شيء يتعلق بشواء اللحوم وهو طريقة اختيار لحم الشواء، فأهم شيء هو اختيار اللحوم الخالية من الدهون. وبعد ذلك نقوم بتقطيعها إلى قطع صغيرة حتى تنضج في وقت أسرع وبشكل صحي أكثر.

ويفضل استخدام الأسياخ عند شواء اللحم، حيث تعمل الأسياخ علي امتصاص الدهن، ولا تنسي مراقبة اللحم أثناء الشواء حتى لا يحترق أو يميل لونه للسواد فيصير غير صحي كما أن اللحوم المحترقة تتسبب في الإصابة بهذه الأمراض السرطانية بنسبة كبيرة.

من الضروري جداً عند الشواء أن تتركين مسافة حوالي 15 سم بين النار والطعام المراد شواءه، وأن يكون بين كل قطعة لحم والأخرى نوع من الفواكه أو الخضروات، وأن يتم تحريكها كل دقيقة.

وفي حالة شواء الطعام المجمد لابد أن نتركه فترة كافية حتى يذوب، وأن يتم وضع اللحوم في حمضيات مثل الليمون أو الخل قبل الشواء بفترة كافية حتى يتخلص من البكتيريا، بالإضافة إلى ضرورة وضع الأعشاب المضادة للأكسدة مع هذه الحمضيات على اللحوم.

وحتى تتجنبين الحصول على قطعة لحم قاسية أو صعبة المضغ عليك عدم إضافة اللحم للتتبيل المبدئي، ووضعه بعد مرور عشرين دقيقة إلى نصف ساعة على الأقل. وأيضاً ضرورة عدم استخدام الماء البارد نهائياً، لأنه يساعد على شدة اللحم ويزيد من وقت طهوه، فيجب استخدام الماء الساخن فقط.

وحتى لا يتغير طعم اللحم عليكِ عدم الإكثار من الخل وكربونات الصوديوم وأن تضيفي كميات بسيطة تساعد في عملية النضوج فقط. كما أنه يمكن استخدام دبس الرمان بديلاً للخل، فهو يساعد على النضوج ويمكن وضع كمية أكبر منه لأنه يضفي على اللحم مذاقاً رائعاً.