تعدّ بذور الشيا من فصيلة نبات النعناع، وهي منتوج من نبات القصعين الأسباني المعروف علميا بتسمية Salvia Hispanica. تاريخيا، تعود زراعة هذا النبات إلى حوالي 3500 سنة قبل الميلاد، أما موطنه الأصلي فهما كولومبيا وغواتيمالا. هذا وتستهلك بذور الشيا لتحضير عديد الأكلات بفضل مذاقها المميّز من ذلك تحضير الخبز. وللإشارة فإنّه يمكن تناول بذور الشيا بمفردها وهذا لما لها من قيمة غذائية. ماهي العناصر الغذائية التي توفّرها بذور الشيا؟
  • بذور الشيا مصدر غنيّ بالألياف:

تعدّ بذور الشيا مصدر مهم لتوفير الألياف التي يحتاجها الجسم والمنقسمة إلى نوعين:
ألياف قابلة للذوبان: حيث يعمل هذا النوع على تقليل نسبة الكولسترول في الدم فضلا عن قدرته على تنظيم السكر في الدم
ألياف غير قابلة للذوبان:  تعمد إلى تحسين وظيفة الجهاز الهضمي ومنع الإمساك
وللإشارة، فإنّ الجسم دوما في حاجة للألياف حيث يجب يوميا توفير معدّل 25 غ للنساء و38 غ للرجال لمن تتراوح أعمارهم في الجنسين بين 19 و50 سنة. وهو ما تمنحه ملعقتين كبيرتين من بذور الشيا

  • بذور الشيا مصدر مدرّ للأحماض الدهنية المفيدة:

تحتوي بذور الشيا على حمض اللينولييك وحمض ألفا-اللينولينيك بشكل كبير، وهما نوعان من الأحماض التي يقع استعمالها في إنتاج أوميغا 3.
كما توفّر أنواع أخرى من الأحماض المفيدة للجسم مثل حمض الدوكوساهكساينويك (DHA) وحمض الإيكوسابنتاينويك (EPA).

  • بذور الشيا غنية بالمعادن والفيتامينات:

تحتوي بذور الشيا على كمية هامة من المعادن والتي لكلّ منها دورا أساسيا للحفاظ على صحّة الجسم:

  • المنغنيز: معدن نجده عادة في الحبوب اكاملة والبذور، حيث يساعد على النمو والتطوّر فضلا عن كونه معدنا أساسيا لعمليات الأيض
  • الفوسفور: معدن نجده في الأطعمة الغنية بالبروتين، ويتلخّص دوره في الحفاظ على صحّة العظام والمحافظة على الأنسجة
  • النحاس: معدن هام للحفاظ على صحّة القلب
  • السيلينيوم: معدن يلعب دورا هاما للجسم ويعدّ مضاد أكسدة
  • الحديد: معدن مهم، فهو أحد مكونات هيموغلوبين كريات الدم الأحمر، يساهم في نقل الأكسيجين إلى كامل الجسم
  • المنغنيسيوم: معدن مهم لعديد عمليات الجسم
  • الكالسيوم: معدن في غاية الأهمية فهو يعمل على صحّة العظام، العضلات والأعصاب

وللإشارة فإنّ عديد الأطعمة خاصّة منها الغربية لا توفّر معدن النحاس و المنغنيسيوم رغم أهميتهما للجسم، 

ماهي فوائد تناول بذور الشيا؟

  • تخفيض مستويات السكر في الدم:

استنادا لدراسة أجريت سنة 2013، فإنّ بذور الشيا تساهم في تخفيض مستويات السكر في الدم، حيث أثبتت هذه الدراسة الصادرة عن المجلة الأوربيّة للتغذية الطبيّة أن إضافة بذور الشيا للخبز الأبيض ساهم في تخفيف مستويات الغلوكوز في الدم

  • تعديل ضغط الدم:

استنادا لدراسة أجريت في 2014، فإنّ استهلاك دقيق الشيا يعمل على التقليل من مستوى ضغط الدم للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم المعالج أو غير معالج

  • الحفاظ على صحّة العظام:

توفرّ بذور الشيا عناصر غذائيّة هامّة تعمل على تعزيز صحّة العظام، والمتمثّلة أساسا في الفسفور، المغنيسيوم، البروتين والكالسيوم، حيث توفّر 28 غ من بذور الشيا نسبة 18% من الكالسيوم، لذلك فهي منصوح بها للنباتيين

  • تحسين حالة المصابين بمتلازمة الأيض:

تعتبر متلازمة الأيض إحدى المشاكل المرتبطة بأمراض القلب، والتي يمكن معالجتها من خلال الالتزام بنظام غذائي محدّد للسعرات الحرارية مع إضافة بذور الشيا

  • تساعد على تخفيف الوزن:

تحتوي بذور الشيا في تركيبتها على كمية هامة من الألياف، وهي عناصر تشعرنا بالشبع، لذلك فهي عنصر فعال للذين يرغبون في التخسيس شرط اتباع نظام غذائي محدّد السعرات الحرارية مع ممارسة الرياضة

  • تعزيز الأداء الرياضي:

أثبت دراسة أوليّة اجريت في 2011 انخفاض السكر لدى الرياضيين مع زيادة تناولهم لأحماض أوميغا 3 الدهنية والتي نجدها في بذور الشيا، كما أشارت أنّ بذور الشيا مكون فعال لتحسين أداء الرياضيين والذين لا يتجاوز نشاطهم الرياضي عن 90 دقيقة

  • تعزيز صحّة الأطفال:

وفرة الألياف والمعادن في بذور الشيا تجعل منها مكوّنا جيدا منصوح بيه للأطفال وذلك لتعزيز صحتهم خلال مرحلة النمو شرط أن تكون هذه البذور ممزوجة في الأطعمة والامتناع عن تقديمها بمفردها

كيف تستخدم بذور الشيا؟

تمنح بذور الشيا مذاقا مميزا بإضافتها لمختلف الأطباق من سلطات، حساء ومشروبات.
كما يمكن تناولها من خلال نقعها في الماء