تعدّ أصعب الفترات التي تواجهها الأمّ هي تلك التي يعيشها الأطفال الرضع بين 4 و7 شهور، فهي فترة تذوّق الطفل للأطعمة إلى جانب الرضاعة.

فترة تجعل الأم موضع صعوبة الاختيار والتفكير فيما يمكنها تقديمه لطفلها، خاصّة بالنسبة للأمهات اللاتي يمررن بهذه التجربة لأوّل مرّة، ليكون هاجسها هو تساؤلاتها المتكرّرة عن نوعية الأطعمة وما يجب تفاديه.

حيرة الأمّ دفعتنا لتقديم بعض النصائح وطرق إعداد وجبات منزلية للأطفال الرضّع والتي من شأنها أن تؤّمن نظام غذائي صحّي ومتوازن:

الأرز:
يعدّ الأرز من أبرز المكونات الأساسية الفعالة في نموّ الطفل، إذ يكفي رحي مقدار من الأرز إلى أن يصبح مسحوقا ليتمّ فيما بعد تخزينه في وعاء محكم الغلق.
وتكون طريقة استعماله عند الحاجة بوضعه في وعاء وإضافة القليل من الماء ثمّ تركه فوق النار دون الانقطاع عن تقليبه إلى أن يبلغ درجة الغليان ثمّ نضيف ملعقتين صغيرتين من حليب الرضاعة سواء كان طبيعي أو اصطناعي قبل تقديمه.

الخضروات:
والمقصود هنا الجزر، الجلبانة، الفقوس والبطاطا، لتكون عملية إعداد الوجبة لرضيعك بتقشير هذه الخضروات وسلقها أو طهيها بالبخار ثمّ ضربها بالخلاّط مع إضافة القليل من الماء لتصبح متماسكة، وأحرصي على تبريدها قليلا قبل تقديمها. علما وأنه يمكنك مزج المكونات أو فصلها في إعداد وجبة واحدة، كما يمكنك إضافة ملعقة صغيرة من مسحوق الأرز إلى وجبة الخضر التي أعددتها.

الغلال:
على سبيل المثال: التفاح، الخوخ، المشمش، الموز. حيث يتمّ سلق إحدى هذه الفواكه في الماء إلى درجة الغليان ثمّ تصفيتها وضربها بالخلاط لتصبح ناعمة يسهل على الرضيع تناولها. كما يمكن هرس المانجو دون طهيه وتقديمه.

هذا ويمكن إضافة الزبادي، فهي طازجة وتعطي طعما مميزا للغلال، إضافة أنّها من بين المكونات التي يستحسن الرضيع تذوّقها. في حين يجب تجنّب إضافة السكّر حتّى لا تتأثّر قدرة التذوّق لرضيعك.