يحتاج الشعر دوما إلى الزنك، الكالسيوم والحديد حتّى يتغذّى من الجذور إلى الأطراف، وهي مكوّنات متوفّرة في نبتة الألوفيرا. هذه النبتة الغنية التي تمنع الشعر اللمعان وتمنع تساقطه وتقصّفه.

 

وحتّى نتمتّع بمزايا الألوفيرا، يكفي استخدامها في هذه الأقنعة:

 

• قناع الألوفيرا وزيت الزيتون والحليب:

تتمثّل الوصفة في مزج ملعقة كبيرة من الألوفيرا مع 3 ملاعق كبيرة من زيت زيتون وملعقتين كبيرتين من الحليب، حيث نقوم بخفق جميع المكونات باستعمال الخلاط الكهربائي إلى أن تتجانس. لتكون المرحلة الموالية توزيع المزيج على كامل الشعر من الجذور إلى الأطراف ولفه بورق البلاستيك ثمّ تركه مدّة ساعة.

 

تنتهي هذه العمليّة بشفط الشعر بالماء، فنلاحظ التغيير الذي حقّقته الوصفة من الوهلة الأولى.

 

• قناع الألوفيرا الممزوج بالزيوت الطبيعية:

تحتاج الوصفة إلى: ملعقة كبيرة من هلام الصبار الطازج، 2 ملعقة كبيرة من زيت الخروع، 3 ملاعق كبيرة من زيت زيتون وملعقة ملعقة كبيرة زيت أورغان.

حيث يقع مزج الزيوت ببعضها البعض، لنضيف فيما بعد هلام الصبار. خلطة يقع توزيعها على الشعر المبللّ، ثمّ نقوم بتغطيته باستعمال منشفة دافئة.

 

تترك هذه الوصفة ما لا يقلّ عن نصف ساعة، قبل غسل الشعر بالشامبو والماء الدافئ.

 

• ماسك الألوفيرا وزيت الجوجوبا

 

إذ يمكن تطبيق هذا القناع بمزج 2 ملعقة كبيرة من هلام الصبّار، 2 ملعقة كبيرة زيت جوجوبا وملعقة كبيرة من الزبادي

 

حيث تخلط جميع المكونات جيدا وتوضع على الشعر مدّة 45 دقيقة، ثمّ نقوم بشفطه باستعمال الشامبو والماء الفاتر.

وللإشارة فإنّه ينصح باعتماد هذا القناع مرّة في الأسبوع حتّى يمكّننا من ترطيب الشعر. والجدير بالذكر أنّ الألوفيرا هو أحد أنواع الصبار، الذي لا تنحصر فوائده فقط في زيته المستخدم للشعر، بل إنّه واقي للبشرة وحافظ للصحة، كما يمكن استخدامه في تخفيف الميزان.