يحرص الكثير منّا على تناول التمر لما له من فوائد غذائيّة قيّمة، متغافلين تماما عن القيمة الصحيّة للنواة التي يكون مصيرها عادة سلّة المهملات. حيث تعتبر نواة التمر غنيّة بالبروتينات والدهون، فضلا عن احتوائها كميات مختلفة من الكربوهيدرات والألياف ومضادات الأكسدة والمركبات الفينولية، وهو ما يجعل شأنها شأن حبّة التمر. إذ يمكن استخدامها في عديد الوصفات لضمان جمال مظهرنا الخارجي. فكيف ذلك؟

تستخدم نواة التمر كمسحوق مضاف بعد أن يتمّ طحنها لاستعمالها في وصفات مختلفة منها:
1-    تطويل الشعر وتنعيمه:
استنادا لتركيبتها الغنية بالبروتينات والفيتامينات، تعمل نواة التمر على تقوية بصيلات الشعر وتغذيته، حيث يمزج مسحوق نواة التمر مع الزيت الزيتون ليطبّق من جذور الشعر إلى الأطراف وتكون النتيجة بعد أكثر من استعمال الحصول على شعر ناعم وطويل.
2-    تقوية الحواجب:
يقال أنّ نصف جمال المرأة مرتبط بجمال الحواجب، إذ تعاني عديد النساء من الحواجب الخفيفة، وللحصول على حواجب كثيفة وجذابة يكفي إضافة مسحوق نواة التمر إلى زيت الخروع لتدهن الحواجب بهذا المزيج أكثر من مرّة في الأسبوع.
3-    مقاومة التجاعيد:
أثبتت عديد الدراسات أنّ خلاصة نواة التمر تساعد على التقليل من التجاعيد التي تقتحم البشرة حتّى في سنّ مبكّرة، ولتحقيق غايتنا يكفي تحضير قناع مميّز من خلال مزج مسحوق نواة التمر مع القليب من الياغورت الطبيعي والعسل ثمّ ترك القناع على البشرة مدّة نصف ساعة
وللإشارة فإنّ استعمال قناع نواة التمر لا ينحصر فقط للتقليل من التجاعيد، بل إنّه يعمل على القضاء على شوائب البشرة من تشقّق وجفاف وحب الشباب، ليمنحها الرونق واللمعان والنقاوة
4-    مستحضر طبيعي للتجميل:
من بين استعمالات نواة التمر، استغلالها كحل العين، وهو بديل طبيعي تستعمله أغلب النساء للزينة وفي نفس الوقت لحماية العين من أشعة الشمس، اذ يكفي تحميص نواة التمر وطحنها ثمّ غربلتها لتلعب دور الكحل.