ليس من السهل إقناع الأطفال بالمكوث في المنزل دون شغب، فبعض السويعات تحوّل المكان إلى فوضى عارمة، ونجد أنفسنا مجبرون على تحمّل شقاوتهم اللامحدودة. لكن ماذا لو طالت المدّة وعدد السويعات تحوّل إلى أيّام؟ هذا ما يجول بخاطر كلّ أمّ فتجدها في بحث متواصل عن أبسط الطرق لإقناع أبنائها بالمكوث في هدوء، والحال أنّ هناك 5 طرق لاستغلال طاقاتهم في المطبخ باعتماد اللعب.

1-     لعبة القائد:
يعشق الأطفال عادة الألعاب التي تقوم على التحديات، وحتّى تخلقي أجواء مميّزة يكفي تكليف كلّ طفل من أطفالك بمهمّة بسيطة وفي المتناول، والعبي دور القائدة الذي يوجّههم ليدخلوا في منافسة بين بعضهم البعض
2-    لعبة البحث
إن شعرت بالملل بدأ يتسلل بداخل أطفالك، اقترحي تشريكهم في البحث عبر الأنترنات عن وصفة يريدون تناولها، ثمّ قومي باختيار إحدى الوصفات التي يقدّمونها لك والتي تعجب جميع الأطراف، لتكون الخطوة الموالية تشريكهم في إعدادها
3-    لعبة الابتكار:
كثيرا ما يرغب الأطفال في ابتكار ألعاب جديدة، فماذا لو كان الحال بخصوص أكلة على ذوقهم، لذلك يمكنك أن تطلبي من أبناءك كتابة وصفة حسب مخيلتهم، وقومي بدور الشاف لتعديل تلك الوصفة ثمّ العمل على تحضيرها معا
4-    لعبة الرسم:
يرغب الأطفال عادة في رسم أشكال مختلفة، إذ يمكنك استغلال هذه الميزة ومحنهم حريّة ابتكار أشكال جديدة لوصفة يرغبون في تناولها
5-    لعبة الاخفاء:
اقترحي على أطفالك تحضير الأكلة المفضّلة لديهم، ثمّ قومي بإخفاء المكونات الأساسيّة، ليكون الشرط هو حلّ لغز في كلّ مرّة  للحصول على أحد المكونات. وبعد العثور على جميع المكونات دعيهم يساعدونك في تحضير الأكلة

ألعاب بسيطة وستجعل الوقت يمرّ بسرعة، ولتحفيز أطفالك على المشاركة في هذه الألعاب، التقطي لهم صورا تذكارية وقومي بنشرها