مع منتصف رمضان، تنفذ أفكار ربات البيوت في تدابير تحضير سفرة، خاصّة إن كانت الميزانية قدّ تقلّصت، وحتّى نتجاوز حيرة التفكير فيما سنقدّم للعائلة من أطباق للإفطار، يكفي الاعتماد على 5 مكونات أساسيّة محفوظة في الثلاجة لتحضير وصفات سهلة، بسيطة والأكيد شهيّة:

عجينة مالحة:


تعتبر العجينة المالحة ضروريّة في تحضير الوصفات السهلة التي يمكن تقديمها ضمن المقبلات، حيث يمكننا إعداد بيتزا، بريك الدنوني أو غيرها من المقبّلات. وحتّى نضمن هذه الأكلات الشهية، يمكننا وخلال تحضير العجين، أن نحضّر كمية إضافية ونحتفظ بها في الثلاجة لاستعمالها متى شئنا ذلك.

  • الغلال والخضر:


خلال شراء الغلال والخضر، يمكننا في كلّ مناسبة الاحتفاظ بكمية منها، خاصّة الخضر الورقيّة التي تستحقّ إلى حفظها جيدا في أكياس الثلاجة، واستعمالها في تحضير الشوربة، أو الأطباق التي تستحقّ الخضر، نفس العملية بالنسبة للغلال حيث يمكننا تحضير العصير أو سلطة فواكه.

  • الدجاج:


خلال اقتناء الدجاج، يستحسن دوما شراء الصدور، الصغيرة الحجم والتي يمكن الاحتفاظ بها بعد لفها جيدا. كمية تمكّننا من إعداد أطباق متنوعة على غرار دجاج بالكريمة الطازجة  في الفرن، أو المشوي

  • السمك:

خلال شراء السمك من السوق، يمكننا في كلّ مناسبة الاحتفاظ بالقليل منها بعد لفها جيدا، لنحصل بعد فترة على كمية هائلة تمكّننا من إعداد سفرة شهية، علما وأنّ الاحتفاظ بالسمك يكون عن طريق لفه جيدا دون تنظيفه حتّى نحافظ على مذاقه

  • الخبز:

يعدّ الخبز مكوّنا مهمّا في السفرة الرمضانية التونسيّة، لذلك يقبل التونسيون على شرائه دوما، وهو ما يؤكّد وفرة الخبز في كلّ منزل، وحتى لا نتذمّر من تكدّسه بالمطبخ، يمكننا الاحتفاظ بقطعة واحدة يوميّا، بعد لفها جيدا، علما وأنّ تذويب الخبز ليس بالمهمّة الصعبة، إذ يكفي إخراجه من الثلاجة منذ الصباح وتركه جانبا إلى أن يذوب، ثمّ نقوم بتسخينه إمّا في الفرن أو على بخار الكسكاس